الخميس , نوفمبر 23 2017
أخر الأخبار
الرئيسية / اخبار الصحافة / تفاصيل مثيرة حول جريمة اغتصاب طفلة بعمر 3 سنوات في العاصمة صنعاء من قبل اربعيني

تفاصيل مثيرة حول جريمة اغتصاب طفلة بعمر 3 سنوات في العاصمة صنعاء من قبل اربعيني

تفاصيل مثيرة حول جريمة اغتصاب طفلة بعمر 3 سنوات في العاصمة صنعاء من قبل اربعيني


الشرعية نت:
إستفاق حي بيت معياد في العاصمة صنعاء على جريمة بشعة هزت اليمن , حيث أغتصب رجل اربعيني في منطقة بيت معياد بالعاصمة صنعاء يوم الاحد طفلة بعمر 3 سنوات حتى الموت .
وقالت مصادر امنية، ان المواطنين وبعد بحث حثيث القوا القبض على المتهم “ملاطف مجاهد سعد المغربي” الذي قام بإغتصاب الطفلة “رنا يحيى المطري” وتعذيبها بشكل شنيع حتى فارقت الحياة .
وكان الاهالي قد وجدوا جثة الطفلة وهي مغتصبة وعلى جسمها آثار تعذيب ، في محل جوار منزلهم جوار جامع الخير في حي بيت معياد .
وأعلنت أسرة الطفلة عن فقدانها مساء يوم العيد بعد أن اختطفها الجاني وأودعها أحد المخازن المغلقة في الحي ليرتكب جريمته في وحشية ودون شفقة أو رحمة .
وكان قد صرح مصدر بإدارة مباحث أمانة العاصمة أنه تم إلقاء القبض على المتهم بقضية اغتصاب وقتل الطفلة رنا يحيى المطري بالأمانة .

وأوضح المصدر في تصريح لوكالة الأنباء اليمنية (سبأ) أن مباحث أمانة العاصمة تابعت المتهم ، 38 عاما عازب ، بالتنسيق مع مباحث محافظة ذمار وتم القبض عليه، الثلاثاء 27 يونيو 2017م .
وأشار المصدر إلى أن الجريمة وقعت جوار منزل المجني عليها في دكان في نفس الحارة يوم الأختتطاف ، يوم العيد الساعة الخامسة مساء ، وتم العثور عليها أمس بالدكان التابع للجاني .
ولفت المصدر إلى انه سيتم إحالة المتهم وملف القضية إلى النيابة العامة فور استكمال إجراءات جمع الاستدلالات . وأكد المصدر أن الأجهزة الأمنية لن تتهاون مع كل من تسول له نفسه العبث بأمن واستقرار المواطنين .
من هي الضحية ؟
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏وقوف‏‏‏
الطفلة رنا يحيى المطري ذات الربيع الثالث من عمرها ، طفلة بريئة ، لم تكن أسرتها ولا جيرانها يتوقعون أن تُغتال تلك البراءة وأن تُغتصب تلك الطفولة ، ولا حتى أن تكون ضحية لمجرم لا يستحق أن نطلق عليه إنساناً كونه ذئب بشري ، وحرام أن ننسبه للبشرية ، فهي بريئة منه ومن فعلته والجرم الكبير الذي ارتكبه ذلك الذئب منعدم الإنسانية والكرامة .
اختفاء رنا ؟
رنا .. اختفت فجأة عند خروجها من منزلهم الواقع في منطقة بيت معياد في أمانة العاصمة صنعاء ، اختفي أثرها وتلاشت خطواتها وانتهت آثارها تماماً ، ماجعل أسرتها تقلق وتخاف عليها باحثة عنها في كل مكان ، دون فائدة أو نتيجة تذكر وهو مازاد الطين بلة و الأمر مخافة وخوفاً وهلعاً ، فبين ليلة وضحاها تختفي الطفلة الجميلة البريئة ويفقد أثرها والأمل في عودتها ورجوعها بل وفي العثور عليها رغم نشر صورتها في مواقع التواصل الاجتماعي ، لعل وعسى أن تكون عاملاً مساعداً ويتم الوصول لمكان وجود وتواجد الطفلة رنا .. ؟ .

فاجعة العثور على رنا !
تفاصيل موجعة ؟
انقضت مايقارب لـ 72 ساعة ولا أخبار تذكر أو جديد يستحق الإهتمام في عملية البحث عن الطفلة رنا .. غير خبر وصل متأخراً وكان كالطامة الكبرى والفاجعة العظمى ، خبر مخيف يحمل في طياته تفاصيل مفجعة جداً وهو مالم تتمناه الأسرة والناس جميعاً ممن يعرفون رنا وأسرتها أو ممن وصلهم خبر فقدانها واختفائها الغريب والمقلق .
خبر أزعج الجميع يأتي في أول أيام عيد الفطر المبارك ، هذا اليوم الذي كانت رنا ستحتفل بحلوله بطريقتها كأي طفلة وكانت تنتظره لترتدي فستانها الجديد وملابس العيد …. الخبر المزعج تمثل بالعثور على الطفلة رنا جثة هامدة ، تم نقلها الى أقرب مستشفى وهناك ترد معلومات خطيرة وموجعة أخطر من خبر تأكيد وفاة رنا ورحيلها الموجع ، الخطير والمؤسف أن رنا تعرضت للاغتصاب ..
يا إلهي طفلة بعمرها تغتصب وبتلك الطريقة ، ولم يكتفي المجرم بجريمته تلك ، بل عززها بانتقام بشع بقتله لها ، نعم قتلها المجرم معتقداً بقتله لها أنه سيخفي جريمته الأولى وآثارها بدأ من اختطافه لها ، ومن ثم تعمده المخزي باغتصابها مغتصباً براءتها وإنسانيته وإن كان فيه ذرة إنسانية ما ارتكب ذلك بحق طفلة بعمر ابنته طفلة بعمر الزهور ، مستهدفاً بجريمته الشنيعة الطفولة بذاتها .
مابعد الفاجعة والعثور
أي جنون هذا وأي ظُلم حل ووقع بحياة وإنسانية وطفولة رنا تُختطف .. تُستباح .. تُنتهك .. وُتغتال براءتها وطفولتها تُقتل ويُرمى بجثتها للشارع بلا رحمة و دون خوف . ليتم العثور عليها جثة هامدة حاملة بجسدها الطاهر أوجاعاً وشاهداً على فداحة جرماً تعرضت له ولحظات مخيفة عاشتها ومن الصعب أن نعرف تفاصيلها كون رنا رحلت وذهبت لربها .
لا يتوفر نص بديل تلقائي.
من هو المجرم ؟
ربما تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏
وحش بشري يدعى محمد مجاهد سعد المغربي 40 عام من أهالي ذمار مغرب عنس حضار ويسكن صنعاء بيت معياد . ورغم تمكنه من الفرار والهروب عقب شعوره وإدراكه بانكشاف أمره من قبل الأجهزة الأمنية بالعاصمة صنعاء التي تحركت وبذلت قصار جهدها منذ تلقيها بلاغاً عن فقدان الطفلة رنا والبحث عنها مروراً بالعثور على جثة ضحيته البريئة رنا وصولاً بنتائج مابعد ذلك العثور المفجع .. إلا أنه تم القبض على المجرم اليوم من قبل رجال الأمن والبحث الجنائي بمحافظة ذمار بعد تنسيق أمني ناجح بينهم وبين نظرائهم في العاصمة صنعاء .
ماذا بعد القبض على المجرم ؟
فياترى ؟ ماذا سيروي وماذا سيقول وماهي التفاصيل التي سيرويها ويسردها في اعترافاته والخ ؟ . رغم أهمية معرفة تفاصيل ذلك إلا أن الأهم الآن هو ضمان إجراء محاكمة مستعجلة وسريعة له وتنفيذ والشرع والقانون فمثله لا يستحق الحياة ..
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏شخص أو أكثر‏ و‏أشخاص يقفون‏‏‏
المصدر: وكالة سبأ – براقش نت – الرأي برس