الأحد , نوفمبر 19 2017
أخر الأخبار
الرئيسية / اخبار الصحافة / ياسيداااه.. ياعيباااه..  مكاشفة للرأي العام وبالوثائق | من هم أبطال ازمة المشتقات النفطية وارتفاع الدولار ..!؟ نكشف بالدليل القاطع

ياسيداااه.. ياعيباااه..  مكاشفة للرأي العام وبالوثائق | من هم أبطال ازمة المشتقات النفطية وارتفاع الدولار ..!؟ نكشف بالدليل القاطع

مكاشفة للرأي العام وبالوثائق | من هم أبطال ازمة المشتقات النفطية وارتفاع الدولار ..

الشرعية نت .. بالوثائق والادلة يكشف موقع “الشرعية نت ” من هم من يقفون وراء ازمة المشتقات النفطية وارتفاع الدولار ..
في يوم الاثنين الموافق 6 نوفمبر 2017اعلنت السعودية اغلاق جميع منافذ اليمن لتقدم بذلك فرصة ثمينه لقيادات الحوثيين المتورطيين بتدمير الاقتصاد الوطني وتجويع الشعب ونهب مقدراته ..

لتنطلق في الايام التالية مؤامره قيادات الحوثيين ضد شركة النفط والمواطن اليمني البسيط كالتالي :

 يوم 7/11/2017 صالح شعبان يوقف جميع حسابات شركة النفط في جميع البنوك في نفس اليوم الذي أصدر فية وزير النفط تعميم لمدراء شركة النفط بضبط سعر النفط واغلاق اي محطة نفط تتلاعب بالكميات او تغلق خزاناتها امام المواطنيين .

_8 نوفمبر لجنة طوارئ النفط تقر بيع مخزون النفط بأعلى سعر يومها 5500 ريال للدبة و محاسبة تجار النفط المستوردين على أساس السعر 5500 مما أثار حفيظة هوامير النفط وشركاتهم التابعة للحوثيين والذي كانوا يريدون رفع السعر الى 8000 الف ريال

 يوم 9/11/2017 رئيس المجلس السياسي الصماد يوجه رئيس الوزراء بعدم السماح لشركة النفط استخدام المخزون في حزاناتها وبيعها لصالح التجار بحجة ملكيتها للتجار في تعطيل واضح لدور شركة النفط.

يوم 9/11/2017 مدير شركة النفط الجنيد يوجه مدراء فروع الشركة ببيع مخزون النفط وتوريد قيمتها لصالح التجار في كاك بنك وفقا ل قرار رئيس مجلس الوزراء رقم (٢٤٤) لسنة ٢٠١٠م بشأن لائحة مخالفات تسويق المواد البترولية ومكافحة تهريبها، والتي تنص على مصادرة الكمية المخفية في حال قيام وكيل الشركة باخفاء المواد البترولية وعدم تفريغها في خزانات المحطة أو الامتناع عن بيعها

يوم 10 نوفمبر احتجاز قاطرات النفط في الحديدة من قبل قيادات الحوثيين ومدير الامن الحوثي المؤيد.

يوم 10 نوفمبر وزير النفط يخاطب وزير المالية بالسماح لشركة النفط بشراء الدولار من البنك المركزي بسعر البنك الرسمي 250 ريال أسوة بتجار النفط التابعين للجماعة وخاصة شركة ديما التي يقوم وزير المالية و القائم بأعمال محافظ البنك ببيع الدولار لها سعر 250 ريال وتحقق شركة ديما أرباح خيالية من فارق سعر الصرف ناهيك عن أرباح بيع النفط ومن هذه الشركات أيضا مؤسسة الشهيد وال زهراء و سام و أويل بريمر و الجباحي و يمن إيلاف وغيرها من شركات الحوثيين ..

_الاستهلاك اليومي 5 الف طن تقريبا

_100 الف طن تفرغ في ميناء الحديدة حسب كشف حركة السفن ليوم 9 نوفمبر

_ 150 الف طن مخزون شركة النفط وجميع المحطات التجارية.

_ المتوفر يكفي لمدة 50 يوم في ظل الاستهلاك اليومي للأسبوع الأول من نوفمبر 2017

_ 70% من مستوردي النفط يتبعون الجماعة وتمنح إيران الجماعة 50 الف طن شهريا بدون مقابل عبر الشركات المعرفة والمذكورة اعلاه تقوم هذه الشركات ببيعها للمواطن و تحصيل قيمتها لصالح الجماعة بعد تحويلها دولار من البنك المركزي بالسعر الرسمي 250 ريال و مضاعفة دخل جماعة الحوثيين يفوق 10 مليار شهريا

_ العمل الجاد للجماعة لمنع شركة النفط اليمنية من الاستيراد للمشتقات النفطية من الخارج وحكم الشراء للشركة عبرهم فقط. والمسؤول عن ميناء النفط ف الحديدة نبيل المطهر يتولي عملية تفريغ السفن لصالح الجماعة وفرض اتاوات التفريغ على بقية التجار لصالح الجماعة. ..ولا تستطيع الشركة حتى تحصيل عمولتها ال 5 ريال لكل لتر …. الخ

_ الهدف من قرار التعويم هو تسهيل دخول النفط المجاني لصالح الجماعة من إيران و مذكرة الصماد وعمليات رئاسة الوزراء ووزير المالية دليل واضح على ذلك ..

فهل اتضحت الصورة لكم ايها الشعب اليمني العظيم.