الجمعة , نوفمبر 24 2017
أخر الأخبار
الرئيسية / الأخبار المحلية / الغرفة التجارية بالأمانة تدين إغلاق المنافذ البرية والبحرية والجوية!! وتحذر من كارثة إنسانية قادمة!!

الغرفة التجارية بالأمانة تدين إغلاق المنافذ البرية والبحرية والجوية!! وتحذر من كارثة إنسانية قادمة!!

أدانت الغرفة التجارية الصناعية بالأمانة قرار التحالف بإغلاق كافة المنافذ اليمنية, البرية والبحرية والجوية, وتحذر من تأثيرات هذا الحصار.

وقالت الغرفة في بيان صحفي إن المخزون الغذائي والدوائي والسلعي والوقود المتوفر لدى القطاع الخاص اليمني يحتاج لتعزيز وبصورة مستمرة .

واعتبرت الغرفة في البيان ذاته أن إغلاق جميع المنافذ والمطارات بما فيها مطار صنعاء الدولي استهداف للشعب اليمني بأكمله في قوته ومعيشته ومخالفا للقواعد الدولية، والإنسانية.
وناشدت الغرفة الضمير الحي لجميع دول العالم ومنظماته المدنية والإنسانية الأخذ في الاعتبار وقوع اكثر من 27 مليون إنسان في اليمن تحت طائلة الجوع وتفشي الأمراض نتيجة النقص الحاد في المواد الأساسية والوقود، وتذكر بأن أنشطة قطاع الأعمال باتت هي الأخرى معرضة للتوقف.
نص البيان الصحفي

ترفع الغرفة التجارية الصناعية بأمانة العاصمة صوتها عاليا وتنضم للتحذيرات التي اطلقتها وكالات الأمم المتحدة (اليونيسيف ، الاوتشا – الفاو – اوكسفام -وكيل الأمين العام للشؤون الإنسانية) عن تأثيرات حصار دول التحالف العربي لليمن وإغلاق جميع منافذه البرية والجوية والبحرية منذ يوم الأحد 5نوفمبر 2017م وتؤكد الغرفة أن المخزون الغذائي والدوائي والسلعي والوقود المتوفر لدى القطاع الخاص اليمني يحتاج لتعزيز وبصورة مستمرة .
وتدين الغرفة التجارية الصناعية بأمانة العاصمة الإجراءات المتخذة لزيادة حدة معاناة المدنيين وتعتبر أن إغلاق جميع المنافذ والمطارات بما فيها مطار صنعاء الدولي استهداف للشعب اليمني بأكمله في قوته ومعيشته ومخالفا للقواعد الدولية، والإنسانية.
وتناشد الغرفة الضمير الحي لجميع دول العالم ومنظماته المدنية والإنسانية الأخذ في الاعتبار وقوع اكثر من 27 مليون إنسان في اليمن تحت طائلة الجوع وتفشي الأمراض نتيجة النقص الحاد في المواد الأساسية والوقود، وتذكر بأن أنشطة قطاع الأعمال باتت هي الأخرى معرضة للتوقف.
وتحمل الغرفة التجارية الصناعية بأمانة العاصمة التحالف تبعات ما سيحدث للمدنيين من نقص للغذاء والدواء والوقود، وتعلن للعالم أن القطاع الخاص الذي يوفر الإمدادات الغذائية والدوائية والكسائية والسلعية للسوق المحلية بات اليوم في مرحلة حرجة فلم يعد لديه القدرة على توفير السلع الأساسية منذ إصدار التحالف قرار إغلاق المنافذ البحرية والبرية والجوية لليمن يوم الأحد 5 نوفمبر 2017م.
إن جميع أعضاء الغرفة التجارية الصناعية بأمانة العاصمة من رجال الأعمال المستوردين يؤكدون انهم لم يعد بمقدورهم استلام أي شحنات عبر ميناء الحديدة أو المنافذ البرية أو البحرية أو الجوية بعد إعلان الأمم المتحدة إخراج وسحب البواخر من رصيف ميناء الحديدة والصليف ، وأنهم يحملون من يقوم باتخاذ هذه الإجراءات العقابية نتائج أي تبعات سلبية .
وتطالب الغرفة التجارية الصناعية بأمانة العاصمة الأمم المتحدة وجميع المنظمات الدولية الاقتصادية والإنسانية والحقوقية العمل على حماية المدنيين ورؤوس الأموال اليمنية من الظلم الجائر الذي يرتكبه التحالف بإغلاق المنافذ ومنع دخول أو خروج أي بضائع لليمنيين وهذا مخالف لكل الأعراف الدولية وكذلك قرارات مجلس الأمن.
وتدعو الغرفة جميع أفراد القطاع الخاص من أفراد وشركات للعمل الجاد والحثيث وفي جميع الأوقات للتخفيف من معاناة المواطنين وتعزيز روح المسئولية الاجتماعية المعهودة لديهم .
وفق الله الجميع وحفظ بلادنا من كل شر ومكروه
والله خير حافظا وهو ارحم الراحمين ،،،
صادر عن الغرفة التجارية الصناعية بأمانة العاصمة صنعاء